الإمتثال الإجتماعي ..

0
39
views

تجربة رائعة اتعملت في برنامج Brain games محتاجين نقف قدامها لدقائق . 

التجربة اتعملت في إحدى العيادات في أمريكا .. دخلت مريضة الإستقبال عشان تحجز كشف عند الدكتور فـ موظفة الإستقبال طلبت منها تقعد في الاستقبال تنتظر دورها .. 

في الاستقبال في مرضي (مزيفين تبع اللي بيعملوا التجربة) قاعدين مستنين دورهم بردو.

لحد هنا جميل .. بعد ما تقعد البنت دي في الاستقبال مع حوالي 7 أشخاص تانيين مستنين دورهم في الكشف .. بعد شويه بيصدر صوت صفارة معينة في العيادة !! 

بعد ما يطلع صوت الصفارة ده كل المرضي في الاستقبال بيقفوا لمدة ثواني ويقعدوا تاني !! بدون أي مبرر منطقي للي بيعملوه ده ! 

أول صفارة الـ 7 اشخاص وقفوا وقعدوا والبنت بتبص عليهم ومستغربة .. تاني صفارة نفس الكلام الناس تقف وتقعد والبنت مش فاهمة !! تالت صفارة البنت عدّلت قعدتها. 

رابع صفارة ؟؟ 

ايوا بالظبط، من غير ما البنت تفهم سبب اللي بيعملوه ده ، فعلا وقفت معاهم وبدأت تقلدهم بدقة !! محاولتش تسأل سبب اللي بيعملوه بس حست إنها لازم تقوم تقف معاهم !! 

وبعدين عملوا إيه بقي ؟؟ .. بدأوا يدخلوا المرضي دول واحد واحد للدكتور عشان يكشف ويمشي .. يعني عايزين يبعدوا الأشخاص اللي حواليها دول عنها وتبقي لوحدها . 

المهم فضل الحال كما هو عليه يقفوا ويقعدوا مع كل صفارة وهي معاهم.. وبدأت الناس تمشي لحد ما الاستقبال فضي تمامًا وهي بس اللي قاعدة لوحدها .. والصفارة صفرت !! 

وكان الشيء المثير للإهتمام جدًا أن البنت لما سمعت الصفارة وبشكل لا إرادي بدأت تقف وتقعد (وهي لوحدها) بتطبق قواعد المجموعة من غير ما تفهم وكأنها اتبرمجت خلاص !! 

المهم دخل مريض جديد العيادة (مريض مزيف بردو) بس ميعرفش قواعد المجموعة.

المهم دخل قعد جنب البنت والصفارة صفرت ، البنت وقفت وقعدت، الولد بصلها باستغراب !.. تاني صفارة نفس الكلام .. لما قعدت المرة دي الولد سألها انتي وقفتي ليه ؟؟ 

قالتله :((( الكل كان بيعمل كده ، فاعتقدت إني لازم أعمل كده ))) 

الولد ابتسم .. وفي الصفارة اللي بعدها .. الولد وقف معاها وقعد معاها بردو !!! 

وبدأوا يدخلوا مرضى تانيين ويحصل نفس السيناريو لحد ما دخل 7 أشخاص جدااد خالص غير اللي كانو موجدين وبدأوا ينفذوا قواعد المجموعة ( اللي هي مش موجودة أصلا 😀 ) بدون أي فهم ولا اقتناع باللي هم بيعملوه !!! واحد منهم كان بيعاند في الأول وفضل في مكانه بس مع الوقت قام معاهم بردو .

المهم بعد ما التجربة خلصت سألوا البنت إياها انتي عملتي كده ليه قالت : 

(لما شوفت الكل بيقف حسيت اني عايزة انضم ليهم وإلا هحس إني مستبعدة ! ، ولما قررت أمشي مع الكل حسيت إني مرتاحة أكتر بكتير !) 

والتجربة دي اتعملت كتير فعلا بأشكال وطرق مختلفة واتعملت ع الحيوانات كمان زي القرود والفئران وكانت النتيجة واحدة بردو !  

ولو تأملنا في حياتنا اليومية هنلاقي الظاهرة دي متفشية جدًا بشكل غريب.

.

علم النفس أطلق علي الظاهرة دي الـ Social conformity – الإمتثال الإجتماعي . 

احنا في طبيعتنا كبشر فعلا بنحب نبقي اجتماعيين ده بيحسسنا بالراحة والأمان واننا مش منبوذين أو مستبعدين .. وده شئ جميل بس للأسف جانبه السيء انه بيخلينا أحيانا نكرر أخطاء أو نعتنق أفكار ومعتقدات غلط ومتخلفة لمجرد اننا جينا لاقينا الناس بتعملها . ويمكن التجربة دي تفسرلك ليه الكفار كانو بيعبدوا الأصنام ولما يتسئلوا يقولوا (هذا ما وجدنا عليه آباءنا وأجدادنا) 

و هتلاقيها ظاهرة ع السوشيال ميديا بوضوح جدا.. يعني مثلا لو ظهر أي تريند علي الفيس .. هتلاقي نفسك بدون وعي نفسك تشارك فيه، نفسك تقول رأيك بأي طريقة !!.. عشان (متبقاش مستبعد) وبكده فعلا هتحس انك مرتاح اكتر بكتير زي ما قالت البنت.

 لو لاقيت مثلا بوست تافه بس جايب لايكات كتيــر جدا وشيرز كتير هتلاقي نفسك بدون وعي عايز تعمل لايك !! وبكده هتكون مرتاح اكتر . وقيس علي كده حاجات كتير جدًا زي اللي بيدخلوا كليات معينة عشان أغلب الناس بتدخلها عشان قواعد المجموعة بتقول عليها كليات قمة والأمثلة كتير أوي !

فاحذر من سياسة القطيع وتكرار أفعال بدون اقتناع بيها لمجرد ان الناس بتعملها لان عمر الكثرة ما كانت مقياس للصح والغلط أبدًا .. وفي رواية أخري لما تتجوز متجبش النيش 😀 

.

نزار قباني وصف الظاهرة دي في مقولة جميلة جدا بيقول : 

( أنت تحاول أن تخرج على غريزة القطيع، وأفكار القطيع، وقناعات القطيع، وتنفرد عن بقية حبات الفاصولياء المتشابهة حجماً وشكلاً، إذاً فأنت متهم ) 

فيديو التجربة لو حابب تشوفها : https://goo.gl/JLVpLa

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا