أخبار عاجلة
الرئيسية / Blog / التعليم القائم على التلقين لا يمكن أن يبني عقولاً ناقدة، مبدعة أو مفكرة ..

التعليم القائم على التلقين لا يمكن أن يبني عقولاً ناقدة، مبدعة أو مفكرة ..

بيقول: لما كنت في ثانوي، مدرس الفيزياء مرة عملنا تحدي في الفصل، أعطى لكل طالب ورقة وطلب من كل واحد يعمل أفضل طيارة ورق لها أي شكل تقدر تطير أطول مسافة ممكنة، فأنا فرحت لأني عملت كتير منها في البيت ومهارتي كويسة جدا في عملها، وفعلا عملت أفضل طيارة ورق في الفصل ووقفت ع خط البداية ورميتها وطارت أطول مسافة، لكن في طالب معانا عمل الأعظم منها والأبسط على الإطلاق!.. مسك ورقته ووقف جنبي على الخط في وسط سخرية باقي الطلاب وضحكهم المكتوم، كرمش الورقة في إيده جامد فأصبحت كورة صغيرة ، رماها بكل بساطة وهزم الفصل بالكامل في وسط ذهول وصمت الباقي، فبعض الطلاب اتعصبوا جدا وقالوا للمدرس وربنا ده بيخم !

قالهم ليه؟ أنا قولت طيارة لها أي شكل، والكورة دي شكل من الأشكال.. فبُهت الجميع. 

.

في الوقت ده كان قاعد مع بنته اللي عندها 3 سنين ونص وفي إيديها كتيب فيه بعض الـ puzzles للأطفال وهو بيساعدها تحلهم .. واحدة من الألعاب دي كان عبارة عن نحلة في أعلى يسار الصفحة وزهرة في أسفل يمين الصفحة وبين النحلة والزهرة في متاهة ومكتوب فوق «guide the bee to the flower» أرشدي النحلة إلى الزهرة .. وفي وسط ما الأب كان بيمر بعينه بسرعة داخل المتاهة عشان يعرف الحل، البنت ببساطة مسكت القلم وبدأت من عند النحلة ولفت من برا المتاهة خالص في المكان الفاضي في الصفحة لحد ما وصلت للزهرة تحت بدون ما تدخل في المتاهة أصلا، فبيقول أنا قولتلها ماشي بس المطلوب انك تدخلي المتاهة وتوصلي للزهرة، فقالتله بس هو مطلبش كده يا بابا! هو قالي أرشدها للزهرة وبس .. فابتسمت في صمت.

.

افتكرت ساعتها البنت الصغيرة اللي المدرس سألها لو في 3 عصافير واقفين على فرع شجرة وأنا اصطدت واحد بالبندقية ووقع، كام عصفور لسه ع الشجرة؟ .. فردت بتلقائية: ولا واحد! 

لأن أكيد العصفورين الباقين هيطيروا من صوت البندقية!.

.

الفيلسوف الألماني العظيم أرتور شوبنهاور كان بيقول:

«الموهبة هي أن تضرب هدفاً لا يستطيع أحد ضربه، أما العبقرية فهي أن تضرب هدفاً لا أحد يستطيع أن يراه».

.

أنا أدعي إن أحد أهم الأسباب اللي أدت لعدم ظهور أينشتاين جديد في أيامنا هذه في العالم أجمع هو أسلوب التعليم التقليدي الرتيب الثابت رغم تطور كل شيء حولنا باستمرار بسرعة مخيفة، بعض البلاد في الغرب مثل فنلندا وغيرها بدأوا يدركوا هذا الأمر وتلك الفجوة التي تتزايد كل يوم وشرعوا في أنظمة جديدة .. ولكن مازال تعليمنا هنا بيكوّن عقول لا تستطيع أن تنظر خارج الصندوق، المطلوب منها فقط أن تجيب من الكتاب المدرسي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه! وأي رأي يخالفه فهو خاطئ.

تعليم قائم على التلقين لا يبني عقولا ناقدة مفكرة مبدعة لا يبني سوى عقول ببغاوات تردد فقط ما يُملى عليها، عقول عارفة إن النظرية دي هي الحقيقة ومادونها كذب وباطل وبهتان وإن المسألة دي بتتحل بالطرق دي، ولكن ده مش معناه إنها الطرق الوحيدة لحلها ممكن في طريقة تانية تكون أبسط لم تكتشف بعد، مش مهم مادام هحلها صح وأخد الدرجة، العقول دي بتبقي ديما الرؤية قدامها يا صح يا غلط يا أبيض يا إسود، وبالتالي مبتقدرش تتقبل الإختلاف وتعدد الحلول أو وجهات النظر، رأي الكتاب صح وإنتوا غلط لأنكوا مش هتفهموا أكتر من الكتاب.

لذلك مش لازم أبدا نستغرب -مثلا- لما نلاقي إحصائيات بتقول إن الجماعات الإرهابية بتضم عدد كبير من حاملي المؤهلات العليا وأكثرهم دراستهم كانت علمية عموما!.

نحن نجني حصادَ ما نزرع.

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف …

%d مدونون معجبون بهذه: