أخبار عاجلة
الرئيسية / Blog / الحيل النفسية

الحيل النفسية

سمعت عن لعبة الخمس أسئلة؟ “D .. 

كيفين بيقول إني عمري ما حاسبت على أي قهوة شربتها طوال فترة دراستي في لندن بفضل اللعبة دي، الموضوع بسيط، كل يوم كنت بروح كافيه مختلف وأدور على شخص غريب قاعد زهقان، ولنفترض إني قابلت أحمد، هعرض عليه يلعب معايا لعبة، هسأله خمس أسئلة بسيطة ومطلوب منه يكدب عليّ في إجابة الخمسة كلهم، لو قدر يبقى كسب وحسابه عليّ، ولو صدق في إجابته مرة يبقى خسر وحساب قهوتي عليه.

– أنا: إسمك إيه؟

= حسن.

– عاشت الأسامي، طولك قد إيه يا أبو علي؟.

= 5 متر.

– هههه ودي كدبة واضحة، أوكيشن، منين؟

= فرنسا.

– أجدع ناس، نفسي أزور باريس والله، بس نعمل إيه وما نيل المطالب بالتمني، ثواني كده، إحنا كده سألنا كام سؤال؟

= تلاتة !

– طيب حاسبلي ع القهوة بقى “)).

* أحيانا بيكون أحمد أذكى من كده فيكدب عليّ عادي*

= هههه عشرة .. لا مش عليّ إلعب غيرها. *بنظرة ثقة*

– هههههه أووبس يابن اللذينة لا برنس، قليل أوي اللي بيقفشها على فكرة، بس خد هنا إنت شكلك لعبتها قبل كده صح؟

= لا والله، دي أول مرة ألعبها.

– طيب حاسبلي ع القهوة بقى “)).

جربها بتنفع، وخليني بالمرة أقولك حبة( psychological tricks) أو حيل نفسية نصح بيها علماء النفس، هتساعدك في المعاملة مع الآخرين.

 – الناس عادةً بتحب تعترض أو بتميل لتصحيح أخطاء اللي قدامها، عشان تبان قدام نفسها وقدام الآخرين أكثر علماً وثقافة، فلو عرفت معلومة وعايز تتأكد من صحتها مثلا ًفي جروب ع الفيس، بدل ما تسأل عن صحتها ومحدش يعبرك، يُفضل تقولها كأنها صحيحة، ده هيحفز الناس أكتر إنها ترد عليك عشان تثبتلك إنك حمار وجاهل “).

– الناس بتحب تُخيّر لا تؤمر، بدل ما تطلبي من طفلك ينام الساعة 10، إسأليه تحب تنام 9 ولا 10؟ أنهي مج تحب تشرب فيه اللبن؟ .. لما تطلبي من جوزك الخروج، قوليله تحب نروح جنينه ولا مول نعمل شوبينج؟ .. اللي عملتيه إنك خليتي إيده هي العليا وهو المسيطر واللي بيحدد قراره بنفسه، وخليتي تفكيره يتخطى رفضه أو قبوله أصلا لفكرة النوم أو شرب اللبن أو الخروج، ويبتدي يفكر في الاختيارات!.

– الناس بيكونوا أكثر ميلاً لقبول طلب سهل بعد رفضهم لطلب أصعب. (door in the face technique) فإطلب أولاً شيء أصعب بكثير من مرادك وبعد الرفض المتوقع غالبا ًستنال مرادك .. والتكنيك ده أظن الأمهات شاطرة فيه جدا ًفي الفِصال، يقولوا رقم قليل جدا ًأكيد البياع هيرفضه وبعدين يعلوا شويه، فنسبة قبول البياع بتزيد.

– الناس بيحبوا المديح فامتدحهم عند الطلب تزداد نسبة قبولهم، لما تطلب من صاحبك حاجة مثلاً قوله أنا بطلبها منك لأنك أشطر واحد أعرفه في الحاجة دي .. ودي بيزيد تأثيرها جدا ًلما تكون على الملأ .. مثلاً وإنت قاعد مع صحابك هتقول لواحد منهم بص يا عماد كلنا عارفين إنك أسرع واحد فينا في الكتابة ع الكبيورد فأنت اللي هتكتبلنا البحث ده.

ويُفضل في طلبك تستخدم لفظ زي “أنا محتاجك في خدمة” أو إعمل فيّ معروف، لأنك بكده بتنشط الجزء العاطفي عنده – وليس العقلي – الليهيدفعه لعمل الخير فيميل لمساعدتك أكتر عشان يبقى منظره قدام نفسه شخص صالح.

– ولو طلب رخم أو غريب يُفضل توصفله الإحساس اللي غالبا ًهيحسه للوهلة الأولى، فمثلا ًلو المحفظة وقعت منك وروحت تطلب فلوس من حد في الشارع تروح بيها، قوله أنا عارف إنك ممكن تفتكرني متسول أو نصاب وبعمل عليك حوار محفوظ بس صدقني دي الحقيقة، نسبة قبوله وميله للمساعدة هتزيد لأنك حسسته إنك قريب منه بشكل ما وإنكوا في نفس الجانب أو في تقارب في التفكير.

– لما تحب ترفض أو تعترض على كلام شخص، إستخدم (و) بدل (لكن) .. لأن مش مهم الكلام الجميل اللي هتقوله قبل (لكن) لأنك لما قولتها فإنت نفيت ضمنياً كل اللي فات أو قللت من قيمته وسبت إنطباع سلبي للمستمع،فمثلاً فرق كبير بين إنك تقوله: إنت فعلا أنجزت حاجات حلوة لكن لسه قدامك كتير محتاج يتعمل، وبين إنك تقول: إنت فعلا ًأنجزت حاجات حلوة وقدامك حاجات أكتر تقدر تعملها، أكيد حسيت بالقبول النفسي للتانية..

– وإنت بتتناقش مع حد حاول تستخدم عبارة (أكيد إنت عارف إن ..) أو (إنت الي علمتني إن ..) (إنت سيد العارفين إن ..) وهكذا، وده بيزود إحتمالية قبول الشخص للي هتقوله، لأنك لعبت على الـ Ego بتاعه لما إستخدمت لفظ المعرفة والعلم، وبالتالي كبرياؤه مش هيسمحله يبان قدامك (جاهل) بالشيء اللي قولته.

– وأخيرا ًجرب في حياتك قاعدة الخمس ثواني، أي شيء عايز تعمله، إبدأ بالعد التنازلي 5 .. 4 .. 3 .. 2 .. 1 إبدأ ! .. علمياً العد التنازلي بينشط الـ Frontal lobe في المخ، فيبدأ عقلك يركز وينحاز بشدة للفعل بدل من الإنحياز والإنغراق في التفكير، وبيوقظ الحس التنافسي المبادر اللي جواك، عايز تصحى وتفوق؟ عد تنازلي ثم إتنفض من ع السرير، وهكذا.. خدها قاعدة لو حبيت تصنع أي عادة كويسة في حياتك وتعمل أي شيء:

1- بطل تفكير كتير وخطط

2- عد 5 4 3 2 1 

3- إعملها.

الحيل النفسية كتير، والتجارب الحياتية بتأكدلنا دايماً إننا يمكن خداعنا بسهولة، وإن أسهل طريقة للتأثير على الناس هي اللعب على وتر العاطفة لا المنطق، ومخاطبة مشاعرهم لا عقولهم.

أو زي ما قال أنطوان دي سانت: «إذا أردت بناء سفينة، فلا تحشد الرجال لجمع الأخشاب وإعطاء الأوامر وتوزيع المهام، ولكن علمهم أن يحـنّوا ويشتاقوا إلى البحر الواسع اللامتناهي».

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف …

%d مدونون معجبون بهذه: