أخبار عاجلة
الرئيسية / Blog / الفوائد الهائلة التي عادت على البشرية بفضل أبحاث الفضاء !!!

الفوائد الهائلة التي عادت على البشرية بفضل أبحاث الفضاء !!!

ليه العالم بينفق ملايين الدولارات في أبحاث الفضاء رغم إنتشار الفقر والمجاعات على الأرض؟ 

السؤال ده لاقيته إنتشر فجأة وناس كتير بتسأله مصحوباً بشتايم ولعنات وتعجب من غباء بعض البشر !!

للوهلة الأولى هتشوف السؤال منطقي ويستحق التأمل، لكن لو أعطيت لعقلك بضع دقائق للتفكير ولأصابعك بضع دقائق للبحث هتكتشف أنه سؤال ساذج جدًا ويخلينا نتعجب من جهل كثير من البشر ! لأن البشرية جنت فوائد هائلة من وراء تلك الأبحــاث لو كانوا يعلمون، فـتعالوا نلقي الضوء على 3 فوائد فقط منها.

1. الإختراعات : 

كتير مننا ميعرفش إن في إختراعات وتقنيات كتير جداً بنسخدمها كل يوم تم تطوريها في الأصل لأغراض إستكشاف الفضاء وللتغلب على التحديات اللي بتواجهم أثناء إرسال الآلات ورواد الفضاء للأعلى .. لكن العلماء والمهندسين قدروا يستفيدوا منها لصنع أجهزة تخدم الإنسان على الأرض، منها على سبيل المثال لا الحصر : 

– الخلايا الشمسية :

الخلايا الشمسية اللي بنشوفها فوق المبانى والبيوت وحتى على الآلة الحاسبة اللي وفرت المليارات للبشر وأصبحت أهم مصدر طاقة نظيفة متجددة كانت بفضل ناسا لأن تقنية تحويل أشعة الشمس لمصدر طاقة بدأتها ناسا لما شكلت إتحاد يتكون من 28 عضو إسمه هيئة البحوث البيئية للطائرات وتكنولوجيا الإستشعار (ERAST) إختصار لـ 

‏ (the Environmental Research Aircraft and Sensor Technology)

وكان الهدف هو تطوير طائرة بدون طيار تستطيع الطيران على علو مرتفع لمدة أيام عن طريق إستهلاك الطاقة الشمسية فقط.

– الطريق السريع المحزّز أو Grooven Runway

الشكل الجديد للطرق السريعة اللي قلل نسبة حوادث الطرق بنسبة 85% جاء في الأصل من بحثنا عن آليات جديدة لتسهيل هبوط المركبات الفضائية ! 

– فلاتر الماء: نظراً لأن قطرة الماء هي أغلى شيء في الفضاء لذلك ناسا كانت الرائدة في صناعة تكنولوجيا فلترة المياة لتعيد إستخدامها من جديد في مركبات الفضاء ونجحوا بالفعل .. وأدينا بنستخدم التقنية دي في كل مكان دلوقتي حسيت بحاجة ؟

– الأطراف الصناعية: نتيجة لتمويل ناسا المستمر في المجال ده لتطوير أنظمة العضلات الصناعية لإستخدامها في روبوتات الفضاء والأنشطة خارج مركبة الفضاء .. خرجت ناسا للبشرية بأعظم إختراع وهو الأطراف الصناعية اللي غيرت حياة ملايين من الناس للأفضل .

– الأقمار الصناعية: من المعروف إن قبل ما ناسا ترسل رواد للفضاء المجهول أرسلت أقمار صناعية تدور حول الأرض الأول لمراقبة الفضاء والحركة في الخارج وإرسال البيانات للعلماء .. دلوقتي آلاف الأقمار دي هي اللي ربطت العالم كله ببعض وهي اللي بتراقب الأعاصير والبراكين المحتملة الحدوث على الأرض لتحذيرنا.

– كاشف الدخان: في كل مبنى كبير أو مول هتلاقي بتاعة بلاستيك في السقف كده بتكشف عن وجود أي دخان وبتدي إنذار لتنبيه الناس بوجود حريق في المكان ده 

هل تعلم أن أول كاشف دخان إخترعته ناسا لتركيبه في المركبات الفضائية للكشف عن وجود حريق أو غازات سامة في المكان؟!

– ترمومتر الأذن : تكنولوجيا الأشعة تحت الحمراء كانت بتستخدم في قياس درجة حرارة النجوم هي نفس التكنولوجيا اللي بيستخدمها الترمومتر الذي يلتقط درجة حرارة الجسم لدينا عن طريق الكشف عن كمية الطاقة المنبعثة من طبلة الأذن.

– زراعة القوقعة أو cohlear implant : في مجال الطب تمكن Adam Kissiah بسبب مشكلة السمع بتاعته من إبتكار جهاز جديد لإعادة السمع رغم أنه لم يتلقى أي تدريب طبي ولكنه إستفاد من خبرته في العمل بمركز كينيدي للفضاء ! شوف إزاي ؟!

غير تطوير تقنيات الإتصالات اللي شقلبت كياننا رأسا على عقب زي التلفزيون والإنترنت والموبايل وكذلك تطوير نظام الـ GPS وغيرها من التقنيات والأدوات – اللي ممكن تبص على مزيد منها في المصادر – اللي بنستخدمها يوميا ونحن لا ندري أن تلك الأبحاث كان لها الفضل الأكبر في ظهورها لنا.

==============

2. حماية جنسنا البشري.

مع دراسة التغيرات المناخية للكواكب الأخرى حولنا بيزيد فهمنا ودقة تنبؤنا بالتغيرات والمخاطر اللي ممكن تحصل على كوكبنا، وتمويل تلك الأبحاث وإرسال بعثات اللي الكويكبات التى حولنا هتمدنا بالمعلومات اللي تمكنا من إبعادهم عننا وحماية الأرض من مواجهة محتومة لو إقتضت الضرورة ذلك.

غير إن كوكب الأرض مش هيكون مكان آمن للبشر للأبد بل هيكون في أخطار تهدد بإنقراض الجنس البشري بعد حوالي ألف سنة من الآن سواء بسبب البشر والحروب النووية أو أسباب طبيعية مثل الأوبة والكوارث الطبيعية والكلام ده جه علي لسان كبار العلماء منهم ستيفن هوكينج .. فكان لازم نوجد بديل للكوكب الأرزق لنلجأ إليه وقت الضرورة للحفاظ على جنسنا البشري.

===========

3. الغاية الثقافية وتلبية للغريزة البشرية : 

إستكشاف الفضاء هدف في حد ذاته لإرضاء رغبتنا الملحة كبشر في إيجاد أجوبة منطقية علمية على الأسئلة الكبرى عن أصل الحياة ونشأة الكون وما هو حجمنا في الكون ده وهل نحن الوحيدين فيه ؟ وغيرها من الأسئلة الوجودية اللي كان لازم يسعى البشر للإجابة عنها لريح عقله وفكره.

غير أن الإستشكاف من طبيعتنا كـبشر.. بداية من القبائل البدائية في الغابات الأفريقية اللي كانوا بيعرضوا حياتهم للخطر في سبيل إستكشاف أماكن جديدة وقارات جديدة وبحار جديدة فكان طبيعي ومنطقي إن غريزتنا الإستكشافية تجعلنا نتطلع للسماء وإستكشافها ومحاولة فهم ماهية الأشياء اللي بتنور بالليل دي.

ده ميمنعش إننا لازم نوجه جهودنا وأموالنا لمواجهة المجاعات والفقر في جميع أنحاء العالم بس بلاش الأسئلة الساذجة دي لأن عيب نكون داخلين على 2017 ولسه بنسألها، لكن ممكن نسال السؤال صح: 

ليه العالم بينفق مليارات الدولارات في كورة القدم “وإن كانت مفيدة كرياضة ” والمخدرات والدعارة وصناعة السلاح، وآلاف الأطنان من الطعام بيترمي رغم وجود ملايين بيموتوا من الجوع كل عام وملايين بياكلوا من الزبالة؟! 

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف …

%d مدونون معجبون بهذه: