الرئيسية / Blog / النظرية اللي مات آينشتاين قبل ما يوصلها؟؟!!”نظرية كل شيء”أو “نظرية الأوتار الفائقة”:

النظرية اللي مات آينشتاين قبل ما يوصلها؟؟!!”نظرية كل شيء”أو “نظرية الأوتار الفائقة”:

نظرية الأوتار الفائقة ، ثورة الفيزياء النظرية دلوقتي !! 

و ممكن تقول عليها ( نظرية كل شيء) اللي كان آينتشاين حلم حياته يوصلها ومات دون ذلك و اللي ستفين هوكينج واحد من العلماء اللي شغالين عليها حالياً ..

زي ما قولنا قبل كده إن الكون بتاعنا فيه 4 قوى أساسية بتأثر فيه 

في 3 قوى متصاحبين على بعض أو تقدر تقول شلة واحدة

( الكهرومغناطيسية والنووية القوية و النووية الضعيفة ) و ده لأنهم متجمعين جوا الذرة ، 

والأسرة دي تقدر تلقبها بإسم ( ميكانيكا الكم ) 

و ميكانيكا الكم هو العلم اللي بيوصف العالم على المستوى الذري.

ليه آينشتاين كانت ميكانيكا الكم بالنسبة له كابوس أو كلمة بتستفزه ، و عِلم كان هو رافضه تماماً و ليه قال جملته المشهورة ( الله لا يلعب بالنرد ) 

و بالتالي آينشتاين فشل في إنه يوصل لنظرية كل شئ و مات .. 

لكن العلماء ميأسوش و بحثوا أكتر لحد ما وصلوا لنظرية إسمها الأوتار الفائقة ، قدروا يجمعوا بيها بين الجاذبية و ميكانيكا الكم .

قبل النظرية دي كان العلم توصل إلى أن أصغر جسيم في الكون أو البنية الاساسية للكون التي لا تتجزأ هي حاجة إسمها ( الكواركا

بص مش إنت سمعت زمان إن أي شيء في الكون عبارة عن ذرات ؟؟ 

أهو لو حضرتك مسكت الذرة دي و دخلت جواها ، هتلاقي نواة وإلكترونات بتدور حواليها 

بس النواة دي مش أصغر حاجة بردو 

إدخل أكتررر .. هتلاقي جوا النواة : بروتونات و نيترونات .. بس بردو دول مش أصغر حاجة

إدخل بقي أكتر .. هتلاقي جوا البروتون حاجة إسمها ( كوارك ) أهو ده الفيزياء إعتبرته المكون الأساسي للمادة .. لأننا مقدرناش ندخل أكتر من كده  

نظرية الأوتار الفائقة بقى بتقول لو دخلت جوا الكوارك ده أكتر هتلاقيه عبارة عن خيوط من الطاقة أو أوتار بتهتز .. أوتار زي أوتار الآلات الموسيقية كده 

أهي الأوتار دي هي المكون الأساسي للكون .. و كل شيء في الكون ده بينشأ نتيجة النغمات اللي بتصدرها الأوتار دي .

يعني زي لما تمسك جيتار و تحرك الأوتار بتردد معين فتطلع نغمة موسيقية معينة . أهي الأوتار دي بردو لما بتهتز بتردد معين بتكون جسيم معين .. يعني سبب إختلاف شكل الأجسام اللي في الكون ده من كواكب و نجوم و مجرات ، و التنوع ده هو إختلاف الترددات اللي بتصدرها الأوتار دي يعني كل الأجسام و القوى اللي في الكون سببها حركة الأوتار المختلفة . 

يعني الـ 4 قوى اللي قولنا عليهم دول هم في الأصل ترددات مختلفة من أوتار الطاقة دي 🙂 

و بكده قدرنا نوحد الـ 4 قوى تحت نظرية واحدة عشان كده سميناها نظرية كل شيء . 

مشكلة النظرية دي إنها عشان معادلاتها تبقى صحيحة مش هيكفيها 3 ابعاد ولا 4 ولا 5 ولا 6 .. عشان تبقى صحيحة لازم يكون في 11 بُعد .. 10 أبعاد مكانية و بُعد زمني واحد.،

طيب هو الكلام جميل .. بس الفيزياء عايزه تجارب و ملاحظات وإستنتاجات .. و عشان كده حالياً في تجارب في CERN ( مصادم الهيدرونات العملاق ) في سويسرا 

المصادم ده عبارهة عن ماسورة طويلة جداً طولها حوالي 17 ميل ! على شكل دايرة 

بيرسلوا جسيمات في الماسورة دي بسرعة عالية جداً قريبة جدااااً من سرعة الضوء ، حبة في إتجاه معين و حبة في إتجاه معاكس و يخليهم يصطدموا ببعض فيطلعوا طاقة هائلة و شظايا نتيجة التصادم 

أهو العلماء عندهم أمل إن التجربة دي يقدروا يثبتوا بيها وجود أبعاد أكتر من الـ 4 بتوعنا ، إزاي ؟ 

هما بيتوقعوا إن الطاقة اللي هتطلع نتيجة التصادم دي هتبقى كافية إنها تقذف بعض الشظايا و تجبرها إنها تخرج برا أبعادنا و تدخل في بُعد جديد !! .. هيثبتوها إزاي دي 

قالك بسيطة إحنا هنحسب طاقة الجسيمات قبل و بعد التصادم .. لو طاقة الجسيمات بعد التصادم لاقيناها قلت !! يعني في جزء من الطاقة إختفى ده هيكون دليل رسمي على إن الجزء ده إنتقل لبُعد جديد غير الأبعاد بتاعتنا 

و بيتوقعوا إنهم يوصلوا للنتايج دي في خلال الـ 10 سنين الجاية

الفكرة كمان إن النظرية دي قدمت تصور لنظرية الإنفجار العظيم و تكون الكون بتاعنا

و قالت الكون ده عبارة عن فقاعة صابون و إحنا عايشين على سطحها ، و الفقاعة دي عمالة تكبر بإستمرار ( الكون بتاعنا يعني بيتمدد بإستمرار ) ، و بالتالي لازم يكون فيه فقاعات تانية غيرنا ! و قالت بقى إن الإنفجار العظيم في إحتمالين لحدوثه 

إما أن في فقاعتين خبطوا في بعض فكونو فقاعة جديدة أو كون جديد اللي هو إحنا  

أو في فقاعة إتقسمت و كونت فقاعتين ، فقاعة منهم اللي هي إحنا 

بس خد عندك بقى النظرية بقت خمس نظريات و كل واحدة بقي ليها سيناريو صحيح :/ 

لحد سنه 1995 جه واحد إسمه إدوارد ويتن من معهد الدراسات المتقدمة في برينستون .. قال يا جماعة النظريات دي متكافئة فيما بينها ، وإن الخمس نظريات دي هي حالات مختلفة من نظرية أعمق و أشمل و سماها ( النظرية M ) 

قال أنا بصراحة معنديش تصور كامل ليها و لا عندي معادلات واضحة كأساس للنظرية و لكن بشكل أساسي الأوتار دي مش بُعد واحد .. لكن دي عبارة عن ( غشاء ) زي الغشاء المطاطي للبالونة كده .. و عشان كده بيطلقوا عليها ( نظرية الغشاء ) 

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

فرحة العيد في عيون الأطفال : دعوة لأخذ الأطفال مثال لخلق الفرحة والسعادة من أبسط الأشياء !!!

جاء يوم العيد، يوم الخروج من الزمن إلى زمن وحده لا يستمر أكثر من يوم. …

%d مدونون معجبون بهذه: