أخبار عاجلة
الرئيسية / Blog / تسكت وتشتغل … أفضل من إنك  تتكلم وما تشتغلش؟؟؟؟؟؟

تسكت وتشتغل … أفضل من إنك  تتكلم وما تشتغلش؟؟؟؟؟؟

سألني: تفتكر ليه تيم روبينز نجح في الهروب من سجن شاوشانك في الفيلم؟ إيه السبب الرئيسي لنجاحه؟! 

قولتله: إنه متكلمش ! 

مقلش لأي حد عن هدفه حتى لصديقه المقرب “مورجان فريمان” في الفيلم.. هدفه كان واضح قدامه وكان عنده أمل وصبر وإرادة، وإستعان بصديقه فقط عشان يدخله شاكوش بحجة واهية ثم إشتغل بذكاء مش بجهد والأهم اشتغل في صمت تام.  

للأسف في إشاعة إترسخت في عقول ناس كتير ألا وهي: 

من الأفضل إني أقول أهدافي للناس عشان يشجعوني علي تحقيقها!! 

لا حضرتك إنسف الاعتقاد الخاطئ ده من دماغك ! 

طيب ليه متقولش أهدافك لحد ؟

1. دكتور Art Markman في مقالته المنشورة في موقع psychology today .. بيقول لما أحمد مثلا يقول لصاحبه حسين إنه عايز يطلع عالم فلك بمجرد ما بيقوله عن هدفه هو بقى عارف إن حسين بدأ بالفعل يفكر فيه كعالم فلك وبالتالي هو حقق جزء من هدفه في إبراز هويته، فلما بتعلن عن أهدافك لناس في زهو وإفتخار وتحس إنك خدت خطوة لقدام في تحقيقها وتشوف نظرات الإعجاب وتسمع كلمات المديح ده بيولد عندك شعور بالرضا والسعادة -اللي المفروض يكون عندك بعد تحقيق هدفك- فـعلماء النفس قالوا إن الشعور ده بيخدع عقلك الباطن وبيوهمه إن الهدف ده تم تحقيقه بالفعل وده اللي سموه العلماء بالـsocial reality وبالتالي إحتمال إنك تحققه بيقل جدًا.

في دراسة في 2009 إتعملت على 163 شخص في أربع تجارب متفرقة، كل واحد دوّن هدفه الشخصي وطلبوا من نصهم الإعلان عن هدفهم قدام الناس والنص التاني إلتزم الصمت. 

وأعطوا كل منهم 45 دقيقة للشغل في سبيل الوصول لهدفهم.

اللي إلتزموا الصمت إشتغلوا في المتوسط طوال الـ45 دقيقة، وأما سألوهم قالوا إنهم كانوا حاسين إن قدامهم وقت طويل للوصول لهدفهم، في حين إن اللي أعلنوا عن هدفهم إشتغلوا في المتوسط لمدة 33 دقيقة وتوقفوا، وأما سألوهم قالوا إنهم كانوا حاسين إنهم أقرب لتحقيق هدفهم.

2. طبعاً ده لو اللي إنت قولته ده عجب اللي قدامك! أو كان اللي قدامك شخص إيجابي ومشجع! .. لكن ممكن جدًا اللي قولته ده ميعجبهوش أو يكون الشخص اللي قدامك محبِط أصلاً ، وخد بالك إن الشخص المحبِط مستحيل يقول على نفسه محبط بل بيقول على نفسه “واقعي” فهوب دابل كيك يحسسك إنك سارح في ملكوت في السما ويسود الدنيا في عينيك ويحسسك إن كل شيء مستحيل وأهم حاجة في الآخر يقولك أنا مش بحبطك بس بقولك الواقع!

3. إعرف المعلومة دي كويس: لو إنت عندك دوافع داخلية -نابعة من رغبة حقيقة جواك- كافية لتحقيق الهدف ده مش هتحاول تبحث عن حافز خارجي عن طريق الإعلان عن هدفك للناس لتستجدي نظرات الإعجاب وكلمات التشجيع، أما لو الحافز الخارجي هو الوقود بتاعك للسعي -مش الدافع الداخلي- إعرف إنك مش هتكمل!

4. أحيانًا بقى بيحصل الأخطر، إنك تصرح لشخص بفكرة نفسك تحققها فالاخ تعجبه الفكرة، فيكرهك فيها ويحبطك تحت شعار “أنا واقعي”، ويسرق هو الفكرة ويشتغل عليها ويحققها .. وحصلت كتير!

5. ولما نتكلم من الجانب الديني، فالنبي ﷺ قال: «إستعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان» وكانت نصيحة سيدنا يعقوب لابنه سيدنا يوسف ألا يقصص رؤياه على إخوته ويلتزم الصمت فكانت النتيجة أن جعل الله رؤياه حقًا .. أنا شايف إن إلتزام الصمت هنا بجانب إنه وقاية من الحسد وكيد الإخوة لكن الموضوع له علاقة وثيقة بطبيعة النفس البشرية.

لكن لما تحقق بقى هدفك إتكلم براحتك «وأما بنعمة ربك فحدث».  

الخلاصة: مع بداية 2017 إكتب أهدافك وخليها واضحة ومحددة وبلاش ترغي فيها مع أي حد إلا للضرورة .. وخلي عندك صبر وإرادة وإستعن بالله ثم إعمل في صمت، وإجعل نجاحك هو من يصنع الضوضاء.

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف …

%d مدونون معجبون بهذه: