الرئيسية / Blog / رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف إيه اللي خلاني أحس بوجع ؟؟ 

كان نفسي أدخل بطريقة ما جوا جسمي العجيب ده أشوف إيه اللي بيحصل جواه عشان أحس بالوجع ده و المسكنات اللي بناخدها إزاي بتخلينا منحسش بالوجع !… 

و لذلك ،، إسمحلي آخد من وقتك دقيقتين و 43 ثانية و أخدك في رحلة ظريفة بسيطة جداً أفرجك على اللي بيحصل جواك لما بتتلسع أو بتحس بوجع عموماً من باب (و في أنفسكم أفلا تبصرون) 

أول ما النار تلمس جلدك .. الخلايا بتاعتك فوراً تشغل اللمبة الحمرة و السرينة تشتغل تحذيرر هجوم خارجي بكرر هجوم خارجي فخلية هتقول للتانية هنتصرف إزاي دلوقتي ؟؟!! فالتانية هتقولها : و دي عاي كلام لازم نفرز حالاً حمض ( Arachidonic Acid ) 

 فيفرزوا الحمض ده في الدم ، الحمض ده بقى يعرف إنزيمين صحابه من زمان و توأم ، أول ما ينزل في الدم لازم يقابلهم 

إنزيم إسمه ( cox-1 ) .. و أخوه التوأم إسمه ( cox-2 ) … تمام 

المهم الحمض ده يتفاعل مع الإنزمين دول … و من كتر الحب و المودة اللي بينهم تحسهم شخص واحد .. أيوا فعلااً لما بيتفاعلوا بيبقوا حاجة واحدة إسمها ( Prostaglandine ) 

أهو البروستاجلاندين ده لما بيكون في الدم معناه إن في ضرر في المكان ده و اللمبة الحمرة تنور .. طيب مين اللي هيشوف الأخ ده في الدم و يبلغ الدماغ بكده ؟؟ 

هنا يجي دور طيارات الهيليكوبتر الإستكشافية اللي بتمشي في الدم تدور عليه 

الطيارات دي عبارة عن شبكة من الأعصاب المتخصصة إسمها ( nociceptors ) 

أول ما تشوف صاحبنا بروستاجلاندين في الدم تعرف على طول إن في مصيبة فتروح باعته مسج أو إشارة كهربية للدماغ عن طريق أسلاك ، الأسلاك دي إسمها ( الخلايا العصبية اللي في الصوره دي ) .. الأسلاك دي يا سيدي واصلة لحد المخ و النخاع الشوكي 

في المخ في حاجه إسمها مستقبلات ألم اللي هي ال (inbox ) يعني أول ما يوصلها الإشارة الكهربية دي .. تترجمها في أوضة المعالجة فتفهم إن ده ألم فتحس بيه بس يا سيدي تخيل بقى إن الرحلة دي كلها بتحصل في جزء من الثانية

– طيب أومال المسكنات دي بتعمل إيه بقى في الرحلة دي؟؟؟؟

فرق مكافحة الألم اللي هي المسكنات دي نوعين .. في نوع خفيف بنستخدمه في حالات الألم اللي مش جامدة أوي و دي بنسميها ( مسكنات غير أفيونية ) ..  

النوع الخفيف ده زي ال Asprine او Iboprofen .. طيب ده بيعمل إيه ؟؟؟ 

ده كل الموضوع إنه بيخلي الحمض ميتفاعلش مع الإنزيمين .. أها بيفرق الراجل عن صحابه بيدخل جوا الإنزيم فبيملى الفراغ اللي كان جواه فيجي الحمض يخبط عشان يدخل جوا الإنزيم يقوله بس مفيش مكان والله :/ و بكده هيقطع الرحلة السعيدة اللي فوق دي فمش هيتحولوا لـبروستاجلاندين فالطيارة مش هتقفشه فمفيش إشارات هتتبعت فمش هنحس بألم 

و النوع التاني و ده الچامبو ( المسكنات الأفيونية ) زي المورفين و الكودايين . 

مورفين !! ده بقى بيستخدموه في حالات الآلام المزمنة ، ده يا سيدي مبيفرقش صحاب و الكلام الفاضي ده ، ده بيروح على الدماغ على طول مبيضيعش وقت .. سطو مسلح على الدماغ فيحتلها و يدخل جوا شبكة المستقبلات اللي في الدماغ و الحبل الشوكي ( ال inbox اللي قولنا عليها ) و بكده يسيطر على مراكز الألم في الدماغ .. فمش هيهمه الإشارات الكهربية اللي عمالة تجيله وتحذره إن فيه ألم ولا هيعالجها طبعاً لأنه هيعملها Delete و بكده مش هنحس بحاجة و المسكن يعمل نسكافيه و يعد يشربه .. سيطرنا على الوجع بنجاح إلا قولي بقى إيه الزرار اللي هناك ده ؟؟ أها ده بتاع مركز البهجة .. عشان كده خطر جدااً إننا نستخدم المسكنات الافيونية دي و صرفها لازم يبقى بروشته لانها بتصيب الإنسان بالإدمان و ده لأنها بتأثر على مراكز البهجة في الدماغ ..

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

فرحة العيد في عيون الأطفال : دعوة لأخذ الأطفال مثال لخلق الفرحة والسعادة من أبسط الأشياء !!!

جاء يوم العيد، يوم الخروج من الزمن إلى زمن وحده لا يستمر أكثر من يوم. …

%d مدونون معجبون بهذه: