سيفوتك الكثير ان لم تقرأ!!

0
3216
views

القراءة هي الوقود الذي يغذي عقلك، وبدونه أخشى أن عقلك سيتعرض للصدأ، ويؤسفني أن أخبرك أنك ستواجه صعوبة في أن تعيده لحالته الطبيعية، ولذلك عليك تبادر الآن بنفض الغبار عنه قبل فوات الأوان، ومن جانبي سأخبرك ببعض النصائح لكي تستمع بالكتب الأدبية.

كيف أبدأ؟

خصص جزءا من يومك لكي تقرأ فيه، لا يشترط أن تكون متفرغا للقراءة، يمكنك أن تقرأ في المواصلات مثلا، ولا تنس أن تقرأ بتمعن، فالقراءة بتمعن أفضل بكثير من القراءة بسرعة، وتذكر أن مقدار ثقافتك لا يكون بعدد الكتب التي تقرأها بقدر ما يكون بعدد الكتب التي تفهمها.

من أين آتي بالكتب؟

في كل بلد توجد أماكن تبيع الكتب بأسعار معقولة، خاصة الكتب القديمة، مثل: (سور الأزبكية) في القاهرة، و(شارع النبي دانيال) في الأسكندرية، وبالطبع بإمكانك أن تستعين بالكتب الإلكترونية، التي أصبح من السهل جدا الحصول عليها مجانا، فكل ما تحتاج إليه هو هاتفك المحمول وتكون عملية حصولك على الكتاب قد انتهت.

بم أبدأ؟

يجب عليك أن تنتقي الكتب التي تثقف عقلك لكي تبدأ بها، حتى تستطيع بعد ذلك أن تميز الكتاب الجيد من الرديء، من جانبي أنصحك أن تبدأ بكتاب (القراءة المثمرة مفاهيم وآليات لعبد الكريم بكار)، وأنصحك أيضا بالروايات المترجمة كروايات (دان براون)، والأجمل من ذلك كله (كتب المنفلوطي)، فستجد فيها اليسر والجمال.

هل الروايات مفيدة؟

بالطبع الروايات لها فوائد عظيمة، شرط أن تنتقي الرواية التي ستقرأها، فبإمكانك من خلال الروايات أن تزيد ثروتك اللغوية، وتتعرف على مجتمعات جديدة، وتعرف بعض المعلومات المختصة بمجالات أبطال الرواية، كما أن الرواية الجيدة كافية لتغير مزاجك تماما، ولكن كل هذا لن يجعلها تغنيك عن قراءة الكتب.

ماذا بعد؟

بعد أن اتبعت الخطوات السالف ذكرها، صار بإمكاني أن أضمن لك رحلة مفيدة وممتعة في عالم القراءة، مع امتلاكك لملكة التمييز، وكي تصبح رحلتك أكثر متعة، أنصحك بزيارة موقع جودريدز (goodreads)، الذي ستجد فيه نبذة عن كل كتاب، وتقييم القراء له، كما يمكنك المشاركة في تحدي القراءة السنوي، وبالطبع ستجد عليه أشخاصا يشاركونك حب كاتبك المفضل.

أتمنى لك رحلة سعيدة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا