أخبار عاجلة
الرئيسية / Blog / للي عاوز يعرف خطوات المنهج العلمي بإيجاز! مش حيل بتوع الكفته المتشيكين!!

للي عاوز يعرف خطوات المنهج العلمي بإيجاز! مش حيل بتوع الكفته المتشيكين!!

لقد كـثُرت الكفتة بشدة يا سادة، والواحد مش هيقدر يسكت أكتر من كده! :

البوست ده أنا شايفه مهم جداً، وبالتحديد للي بعتلي فيديو لواحد صوته هادي كده بيدّعي إنه درس ما يسمى بـ «علم الطاقة» اللي غيّر حياته طبعاً، وبيطلب مني أفيد بيه الناس! .. ولمن سألني إزاي يدرس ظما أسماه بـ«علم التنمية البشرية» ويبقى مدرب معتمد؟.. ولآخر طلب مني أقترحله كتب في ما أسماه بـ «علم الباراسيكولوجي».. ولمن سألني عن مكان يقدر ياخد فيه كورس ما أسماه بـ «NLP» أو «علم البرمجة اللغوية العصبية» بأي سعر!.. ولقريبتي اللي أرسلت لي ع الواتس صورة مكتوب عليها أسماء أعشاب وفاكهة بتعالج من السرطان بشكل سحري كي أنشرها ولي الأجر والثواب، ولآخر سألني مستنكراً: إنت إزاي مش مؤمن بما أسماه بـ «علم الأبراج»؟ .. ولمن أرسل لي بوست عن أدلة تثبت أن الأرض مسطحة وطلب رأيي ..وأخيراً وليس بآخرًا، لصاحبي اللي كنت بكلمه إمبارح عن نظرية علمية، فقالي: «بس دي مجرد نظرية بردو مش حقيقة علمية يعني» .. تعالوا نفهم ما المقصود بالعلم والمنهجية العلمية التي يعتمد عليها حتى نميز بين ما هو علم وما هو كفتة في ثوب علم.

وإنت قاعد دلوقتي “لاحظت” من علامة الواي فاي إن الإنترنت فصل من اللاب، فـ “سألت” نفسك: ليه فصل؟ المهم وضعت في دماغك على أكتر من تفسير أو “فرضية” وعلى أساسهم “تنبأت” بالآتي: إما إن الشهر خلص ومحتاج أجدد النت، أو حد ظريف شال فيشة الراوتر، أو في مشكلة في اللاب عندي، أو في بوادر ثورة في البلد فـ فصلوا النت عن مصر كلها!، المهم اللي حصل في دماغك دلوقتي نوع من التفكير إسمه “التفكير الإستقرائي” .. فأنت هتقرر تقوم من مكانك وتعمل “تجربة” تختبر بيها صحة “التنبؤات” اللي وضعتها في دماغك بناءاً على فرضياتك .. بعد ما قومت وعملت التجربة “لاحظت” إن فيشة النت إتشالت فعلاً ، وبعد ما “حللت” الموقف وصلت “لإستنتاج” إن ممكن والدتك تكون شالتها عشان تتزفت تقوم تاكل، أياً كان فـنتيجة التجربة كانت بتدعم صحة إحدى فرضياتك السابقة، (ولكن لا تثبتها قطعاً) لأنه قد يكون النت خلص فعلاً ومحتاج تجدده أو فصلوا النت عن مصر كلها، والفيشة إتشالت في نفس الوقت مصادفة، المهم بعد ما تعمل تجارب كتيــر تاني تتأكد بيها وتلاحظ إن كل النتائج بتصب في صالح إحدى الفرضيات، فهنا نقدر نقول إنك توصلت لـ”نظرية”، طبعا ًمش ثابتة تماماً، ولكن مدعومة بقدر كبير من الأدلة التجريبية لذلك فهي أقرب شيء للحقيقة قدرنا نوصله.

اللي إنت عملته ده يا صديقي دلوقتي يعتبر نموذج مبسط للمنهج العلمي «Scientific Method»، مبروك! .. ولأن العلم له تعريفات وفلسفات كتيرة فإحنا نقدر نوصفه مجازًا بأنه المحقق كونان الذي ينتهج أقسى وأدق منهجية موضوعية ممكنة في بحثه ليصل لأقرب تفسير لحقيقة ما يحدث حوله، فتعالوا نحاول نوضح في دقيقة خطوات منهجية العلم القاسية تلك بإيجاز، عشان نقيس عليها أي هبل ممكن نسمعه او نقرأه.

1- «ملاحظة- Observation» لظاهرة أو حقيقة ما بتحصل وقابلة للتكرار وأي حد يقدر يلاحظها، زي سقوط التفاحة من على الشجرة.

2- «سؤال- Question»: ليه التفاحة سقطت للأسفل؟

3- «فرضية- Hypothesis»: بناءًا على الملاحظة هبدأ أستخدم التفكير الإستقرائي لوضع تفسيرات محتملة لسبب حدوث الظاهرة، بشرط إن التفسير أو الفرضية دي تكون (قابلة للإختبار) أو قابلة للدحض، مش خزعبلية يعني، (مثلاً قد تكون في قوة بتشد كل الاجسام لمركز الأرض).

4- «تنبؤ- prediction» بناءاً على الفرضية هقدر – من خلال التفكير الإستدلالي- أتنبأ بالحاجات اللي المفروض أشاهدها في التجربة، يعني (لو رميت حاجة لفوق دلوقتي هتسقط لأسفل بردو).

5- «تجربة- Experiment» أقدر من خلالها أختبر صحة الفرضية، ولازم هنا أنحي أي تحيزات شخصية عندي قدر الإمكان، وأتحكم في أي متغيرات أخرى داخلة في التجربة أنا مش عايزها، وبعدين أسجل ظروف إجراء التجربة ونتائجها بدقة شديدة، بحيث أي حد تاني في أي مكان لما يثبّت نفس المتغيرات الأخرى ويوفر نفس ظروف التجربة ويعملها هو كمان في معمله، يقدر يلاقي نتائج متشابهة لنتائجي لو تجربتي صحيحة، أو يقارن بين النتائج عنده وعندي ويفسر أي تناقضات، وتذكر يا صديقي أن العلم الحقيقي لا يخشى من تكرار التجربة.

6- ببدأ «ألاحظ» من تاني الي بيحصل في التجربة ثم «أحلل» البيانات الي طلعت بيها ثم أوصل لـ «إستنتاج» معين …. وهنا بيكون قدامي إحتمالين.

7- إما إن نتيجة التجربة هي نفس ما تنبأت به الفرضية (الجسم سقط لأسفل بالفعل)= إذن ده يدعم صحة الفرضية على الإفل إلى أن تُختبر تاني، ((ولكن لا يثبتها مطلقاً بما لا يدع مجالاً للشك)) ..( قد يكون الجسم سقط لأسفل لسبب غير القوة اللي بتشده لمركز الأرض الي إنت افترضتها).

والإحتمال التاني: إن نتيجة التجربة تتعارض أو لا تحقق ما تنبأت به الفرضية (الجسم لم يسقط للأسفل) يا فكيك، وهنا قدامي طريقين ولازم أي عالم يكون متقبل نفسياً كلا الطريقين:

إما إني أعمل «مراجعة علمية» لفرضيتي وأعيد صياغتها، وتبقى «فرضية معدلة» وأبدأ من الخطوة رقم 4 تاني.

وإما إني أتخلى تمامًا عن فرضيتي وأُقر بخطأها لما ألاقي أدلة تجريبية كتير بتنفيها، منطقي أهو!

8- «نظرية- Theory» أما وإن كثُرت الأدلة التجريبية اللي بتدعم إحدى الفرضيات، فهنا تترقى لتصبح «نظرية علمية»، بردووو غير مثبتة مطلقا ًبما لا يدع مجالاً للشك، بل قابلة للإختبار والدحض، وأهم سماتها إنها بتقدم «تنبؤات» بردو بما سيحدث في المستقبل أو ما ماقد يُكتشف إنه حدث في الماضي.

((يعني النظرية مش بتترقى وتبقى حقيقة أقسم بالله، بل النظرية بتوصف الحقيقة أو الظاهرة)).

والأهم هو ما قاله أينشتاين:

«لا يمكن لأي عدد من التجارب أن يثبت صحة نظريتي، بينما يمكن لتجربة واحدة ان تثبت خطأها» فأنت لو شوفت مجموعة بط لونهم أبيض واتفزلكت وقولت إن كل البط اللي في العالم لونه أبيض فأنت ولا أنا محتاجين ندور على بط أبيض تاااني نثبت بيه اللي بتقوله، إحنا محتاجين ندور على بطة لونها إسود ننفي بيها اللي قولته (ده لو كنت أنا وإنت علماء حقيقين فعلاً بنبحث عن الحقيقة).

9- «القانون- Law» هو مجرد نموذج رياضي بوصف بيه الظاهرة، ولكنه مش بيشرح سبب حدوث الظاهرة، (يعني النظرية مش بتترقى تبقى قانون!)، مثلاً التفاحة وقعت من ع الشجرة فـ نيوتن وصف اللي حصل ده في معادلة رياضية سماها (قانون الجذب العام) لكن ليه التفاحة وقعت؟ مش هتعرف من القانون لو إتشقلبت!، فده فسرها نيوتن في (نظرية الجاذبية) اللي وضعها واللي (عدلها) بعد كده أينشتاين.

المهم إنت كـعالِم بعد ما عملت تجاربك دي ووصلت لنظريتك ، بتكتب ورقة بحثية بتشرح فيها مش وجهة نظرك ( مفيش وجهة نظر في العلم) ولكن بتشرح ما وجدته من التجارب، كل اللي إنت عملته بالتفصيل الممل، والورقة دي بتبعتها لمجلات علمية معتبرة .. معتبرة إزاي لمؤخذة؟؟ .. يعني «معامل التأثير- Impact Factor» بتاعها عالي وموجود فيها ما يعرف بالـ «peer review- مراجعة الأقران» .. يعني الورقة البحثية بتاعتك لا يمكن تُنشر فيها إلا بعد عرضها على علماء في نفس مجالك يناقشوها ويراجعوها وبمصمصوها ولو وافقوا عليها كلهم بيسمحوا بتنشر بحثك في المجلة، وتقدر تناقشه في مؤتمر علمي وكده، وده منطقي لما تكون عايز تعرف صحة كلامك العلمي تعرضه على أقرانك وزملاءك في نفس التخصص، مش تتجه للإعلام والصحافة أو السوشيال ميديا وتعمل بروباجندا ع الفاضي، وطبعا بما إنهم غير متخصصين هينشروا كلامك حتى لو غلط، ونيجي إحنا نقرأ طالب إعدادية حطم النسبية وضغطنا يعلى !! فده دليل على إنك بتاع كفتة يا صديقي “).

المرة دي إتكلمنا عن خطوات ومعايير المنهج العلمي بإيجاز شديد، لأن كان لازم نوضحها الأول حتى لو كلام تقيل، والمرة الجاية بإذن الله هنخبط براحتنا ونتكلم ع المكشــوف بقى عن أهم وأشهر العلامات اللي تفرق بيها بين الكلام العلمي والعلماء الحقيقين وبين حِـَيل بتوع الكفتة المتشيكين. “))

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف …

%d مدونون معجبون بهذه: