أخبار عاجلة
الرئيسية / Blog / ليه إحنا مش بنتعلم على النت؟؟وليه النت مش الحل المثالي لحل مشكلة التعليم ؟؟؟؟

ليه إحنا مش بنتعلم على النت؟؟وليه النت مش الحل المثالي لحل مشكلة التعليم ؟؟؟؟

ليه مش بنتعلم على الإنترنت وشاطرين نسيف البوستات وبس؟؟ 

في بوست فات كنت بقول : وأنا صغير كنت بحلم أدخل كلية (كل شيء) شعارها هو العلم للجميع، أتنقل فيها بين أروقة العلوم لأنهل من بحور العلوم كما شئت بدون أي قيود.  

فكان الرد التلقائي المتوقع هو (ما عندك النت تقدر تتعلم عليه كل شيء بدون قيود) إجابة في ظاهرها جميل، ولكن يتخللها كثير من العيوب الصادمة يمكن تكون أكثر من عيوب التعليم النظامي الحالي.. ورغم إن كلنا عارفين الرد ده وبنقوله كتير إلا إن أغلبنا مش بيعمله!.

فأنا حابب أوضح ليه إحنا مش بنتعلم على النت؟ وليه النت مش هو الحل المثالي لمشكلة التعليم. 

• تعدد الإختيارات: في علم النفس لما بيتاح إختيارات عديدة قدام الشخص بيحصله ما يسمى (the paradox of choice ) .. وده بيسبب شعورين سلبيين للشخص.. الأول هو التشتت وعدم القدرة على إختيار الأفضل لقلة الخبرة، فيصاب الشخص بالعجز ومن ثمَّ يختار التأجيل لأجل غير مسمى .. أما الشعور التاني وهو عدم الثقة في رجاحة الاختيار والرضا عنه؛ هيبقى جواك إحساس إنه مش مرتاح فـماذا لو أني إخترت غلط؟ أو ده مش الإختيار الأمثل؟ كده أنا ضيعت فرصة كانت ممكن تفرق معايا دلوقتي .. عشان كده ديماً في الإمتحان بنرتاح لسؤال (الصح والغلط) عن سؤال (إختر بين متعدد) لأن في الأخير بنتشتت أكتر وثقتنا في إجابتنا بتقل. فتعدد المصادر بيضر أكثر ما بينفع. 

• الإستمرارية والإلتزام: في الأغلب لو مكنش في إمتحان مش هنذاكر بل هنأجل، لو الشيء اللي مطلوب مننا دلوقتى مفيهوش (deadline) أو وقت أسلمه فيه وإلا هيبقى في عقاب أو خسارة بشكل ما، مش هقوم أعمله دلوقتى وهيتسيف وهأجله لأجل غير مسمى بردو.  

• اللغة: للأسف المحتوى العربي على النت محدود جداً وكتير منه مغلوط وعشان كده لما نحب نبحث عن شيء قيم وموثوق منه من جامعات عالمية كبيرة أو مجلات علمية موثوق منها بنلجأ للمحتوى الإنجليزي وهنا تظهر عقدة الإنجليزي المتفشية فينا بسبب تعليمنا الجميل، فنبدأ نبحث عن طرق لتعلم اللغة فنقف بسبب أول نقطتين “) فمش بنتعلم اللغة وبالتالي مش فاهمين حاجة من الشرح فالنتيجة ؟؟ بالظبط، التسييف والتأجيل لأجل غير مسمى. 

• التطبيق العملي: أنا ممكن أدرس المواد الأدبية على النت من غير أي مشكلة، أما المجالات العلمية والتطبيقية فدي بتحتاج لجانب عملي وتطبيقي .. الطب أو الهندسة أو الصيدلة محتاجين معامل لتأدية تجارب علمية وآلات وأجهزة وممارسة بالإيد .. والأهم محتاجين إشراف من الأكثر خبرة للمناقشة والتعلم من الأخطاء بإستمرار وإلا يبقى عمرنا ما هنتعلم..

• المشتتات: فكرة وجودك على النت يعني ممكن تنتقل لعالم آخر بضغة زر، ممكن تفتح جنب المحاضرة الفيس وممكن تقفلهم وتفتح حاجة تالتة خالص، وأغلبنا مبيقدرش يقاوم المشتتات للأسف.

• القدوة: للأسف إحنا حصرنا دور المعلم في توصيل العلم رغم إن دوره أسمى من كده وإن الطفل وهو صغير بيبقى محتاج لقدوة ومثل أعلى علماً وخُلقاً يحتذي به .. أكتر شخص أثر في حياتي وشخصيتي وتفكيري وإهتماماتي وزرع فيا قيم كتير وشغف للعلم وحب للغة والقراءة كان مدرس اللغة العربية .. فتحويل المعلم لمجرد صوت في فيديو بيشرح درس أعتقد مفهوم ناقص تماماً للمعلم. 

• حب الإنتماء: إحنا كبشر بنحب ننتمي لشيء عشان نحس بكياننا وهويتنا .. ننتمي لوطن للغة لدين لعائلة لأي شيء بيكسبنا شعور بالأمان .. لذلك بنفضل نكون منتمين لمؤسسة تعليمية عن كوننا متعلمين على الإنترنت بدون إنتماء. 

• الإجتماعيات: برغم سوء وضع المنظومة التعليمية في المدارس والجامعات إلا أننا بنصنع فيها أجمل الذكريات اللي عمرنا ما هننساها طول عمرنا مع أصدقاءنا ومعُلمينا .. غير أن التعامل مع الأشخاص الغريبة ومواجهة المشاكل بتنمي عندنا مهارات تربوية وعقلية بدون ما نحس .. ولولا ذلك لكنا مجرد أشخاص منعزلة منزوية في غرفة بجهاز فيه نت .. النوادي ممكن تخفف حدة العزلة دي ولكن مش هتنمي المهارات المطلوبة تربوياً بالشكل الكافي.. فكرة إني أما أحب أتعلم أدخل أوضتي وأقعد كام ساعة ع الجهاز وأما أحب أرفه عن نفسي أقعد بردو ع الجهاز ده بيخلق أشخاص كسالى مش بيقوموا من ع السرير وده بيكون حال أغلبنا في الإجازة. 

• عدم الإعتراف: حتى لو في واحد عنده إرادة قوية وقدر يتغلب على المعوقات دي ودرس علم الطب أو الهندسة مثلاً مع نفسه مش هيقدر يمارس المهنة دي لأنه معهوش شهادة رسمية والدولة مش معترفة بالشهادات اللي خدها عن طريق النت ولا الدول الأخرى اللي بتفتح باب المنح ! 

التعلم على الإنترنت مفيد جداً بلا شك وأنا بشجع عليه ديماً لأن ده المتاح قدامنا ولازم نسعى ونعافر بدل ما نشتكى ولازم نستغله أفضل إستغلال، واللي عنده شغف وإرادة فقط اللي هيتعلم تحت أي ظروف، ولكن هو ليس الحل الأمثل اللي المفروض نتغنى بيه ليل نهار، الحل من وجهة نظري في إنشاء كلية رسمية بنظام آخر بدون القيود المتخلفة والأسلوب المتخلف للتعليم الحالي .

نظام قائم علي أن العلم متاح للجميع بلا قيود وبلا معوقات، نظام يزرع شغف العلم في نفوس الطلبة، نظام يخلق طالب علم مش طالب درجات.

تعليقات الفيس بوك

تعليقًا

عن

شاهد أيضاً

رحلة بسيطة ممتعة بتشرح إيه اللي بيحصل جوه جسمك لما بتتلسع أو تحس بألم !!👇🏻

لما كنت بتلسع زمان من الكبريت كنت بقعد أتأمل في صباعي كده وأبقى نفسي أعرف …

%d مدونون معجبون بهذه: